الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاستمتاع بالأدب؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربان السفينة
مدير الموقع
مدير الموقع


عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 01/07/2010

مُساهمةموضوع: الاستمتاع بالأدب؟    الخميس يناير 06, 2011 2:57 am

الاستمتاع بالأدب؟

لماذا نقرأ الأدب. نقرأ الأدب عادة لأسباب عديدة تتبدل بتقدم العمر أو بتغير اهتماماتنا،(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) وربما كان السبب الأساسي الذي يدفعنا للقراءة هو المتعة، فنحن نقرأ أساسًا لأننا نستمتع بالقراءة.

وتأخذ القراءة التي تستهدف المتعة أشكالاً متنوعة. فقد يكون الهدف منها تمضية أوقات الفراغ، أو الهروب من الجدران التي تحيط بنا من كل جانب.

فالقراءة بمثابة طائرة تطير بنا بعيدًا(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) عن دواخلنا لتحملنا إلى عوالم أناس آخرين.

نقرأ(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) في كثير من الأحيان؛ لاكتساب المزيد من المعلومات والمعرفة. فقد يُمتعنا أن نتعرف على الحياة في جبال الألب السويسرية، أو على حوض نهر المسيسيبي، كما أننا ربما نجد حلولاً ممكنة لمشكلاتنا حين نلتقي بأناس في الكتب يواجهون مشكلات تشابه تلك التي نعاني منها. ومن الممكن لنا أن نفهم عن طريق الأدب أوضاعًا قد لاندرك كنهها(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) في بعض الأحيان حين تواجهنا في حياتنا العادية.

وقد نقرأ ببساطة لأننا نستمتع بقراءة الكلمات المنظومة، فربما نستمتع بقراءة مقاطع لا معنى لها، كما يحب الأطفال سماع الأناشيد المنظومة وهم لا يفهمون معنى كلماتها في الواقع.


سبيل القراءة المبدعة. ليس هنالك عمل أدبي له حكمته أو جماله في حد ذاته، وأعظم قصيدة أنشئت منذ عرف الإنسان الشعر، لا تعدو أن تكون مجرد رقعة كُتب عليها كلام مطبوع، إلى أن يتفاعل القراء معها. ولكي تصبح الكتابة أدبًا، لا بد لها من قارئ. والقارئ يساعد على إبداع الأدب بتفاعله مع أفكار الكاتب وعواطفه ومعتقداته.

والقارئ المبدع، هو ذلك(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) الذي يراعي ما يريد الكاتب أن يقوله، و كيف يعبر عما يريد أن يقول. فالقراء المبدعون إنما يضيفون خبراتهم الخاصة في الحياة ولغتهم إلى الخبرات التي يعرضها الكاتب على صفحة الورق المطبوعة. وهم يقيسون مدى الصدق في موقف الكاتب بناءً على ما يحملونه هم أنفسهم من أفكار عن الحقيقة الصادقة. والقراءة المبدعة هي التي (كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية)تحقق أعمق استمتاع بالأدب.


الحكم على الأدب. القراءة نشاط شخصي، إذ لا توجد أحكام نهائية يمكن من خلالها الحكم على قطعة مكتوبة. ويتدخل الذوق أو الطريقة السائدة في وقت ما لتؤثِّر في الأحكام النقدية المتعلقة بالعمل الأدبي. فقد يبدو عمل ما عملاً مأساوياً لدى جيل معين من القراء، ثم ما يلبث(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) أن يُعَدَّ عملاً هزلياً لدى الجيل الذي يليه. وقد تتصدر بعض الكتب لوائح أعلى الكتب مبيعًا بين عشية وضحاها، إلا أن شعبيتها هذه لا تعني بالضرورة أنها أعمال عظيمة. وتحتفظ كتب أخرى بأهميتها لأسباب لا تمت للأدب بصلة. ويقرأ الكثيرون من الطلاب مثلاً ثلاثية نجيب محفوظ أو رواية وإسلاماه لعلي أحمد باكثير لأسباب تتعلق بالأمور التاريخية بشكل رئيسي.

غير أن النقاد والقراء يتفقون على كتابات معينة يَعُدُّونها تقليدية فذة أو أدبًا من الطراز الأعلى. نشرت الآلاف من القصص مثلاً، (كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية)عن محبين شبان، وقف ذووهم في وجه علاقاتهم العاطفية، غير أن معظم هذه الكتابات طواها النسيان بسرعة. أما مسرحية شكسبير روميو وجُولِييت فقد ظلت باقية على مدى فترة يزيد طولها عن 300 سنة. وهي تُعدّ قصة تقليدية (كلاسيكية) تعبر أصدق(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) تعبير عن الحب لدى الشباب، وكذا أشعار مجنون ليلى أو قيس لبنى أو عنتر وعبلة في الأدب العربي.

كان شكسبير فنانًا ذا موهبة، استخدم(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) في مسرحيته كلمات وعبارات مفعمة بالمعاني. إلا أن الأهم من ذلك هو أن شكسبير أعطى روميو وجولييت قيمًا إنسانية واسعة لا تحدها حدود، ولا يحصرها مكان محدد أو زمان معين. وشخصيات المسرحية أناس حقيقيون يواجهون مشاكل حقيقية. وهم يعبّرون عن مشاعر يمكن للناس أن يشعروا بها في أي مكان وفي أي زمان.(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) ولنفس الأسباب، فإن كتابات روائية مثل جين أوستن مثلاً، تعني الشيء الكثير للقراء المبدعين من أي جيل. فرواياتها: إيما؛ الكبرياء؛ التحامل إنما تعبر عن حقائق موغلة في القدم، وتظهر المهارات الكتابية للمؤلفة. وقد تظل مثل هذه الروايات أثيرة لدى قراء القرن الحادي والعشرين الميلادي كما كانت محببة لقراء القرن التاسع عشر الميلادي.

وكل قارئ هو ناقد، وحتى لو قلنا: إنه ليس لدينا رأي حول كتاب معين، فإننا إنما نصدر بذلك حكمًا عليه، وإن كان هذا الحكم ضعيفًا وغير مبني على الكثير من إمعان الفكر. (كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية)فقدرتنا على إصدار أحكام ذكية على الأعمال الأدبية إنما تنمو وتنضج بتوسع قراءاتنا، ومهاراتنا النقدية،(كل شيء يخص الأدب بإشكاله وأنواعه ،، تجده في الموقع الأدبي الأوسع : تلال عربية) شأن عضلاتنا التي تنمو وتشتد بالاستعمال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tlal.dahek.net
ليث الأدغال



عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 29/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الاستمتاع بالأدب؟    الأحد يناير 09, 2011 8:34 pm

لولا المتعة في قراءة الأسطر الأدبية
لا أظن أن أحداً سيحب الأدب
موضوع جميل شكرا لطارحه ..
tlal.dahek.net
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاستمتاع بالأدب؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تلال عربية :: بوابة التلال :: التلة الأدبية العـــامة-
انتقل الى: